بنات سكس

اكبر منتدى سكس عربي

 

رئيسية المنتديات بنات سكس قوانين الموقع سكس عربي افلام سكس صور سكس قصص سكس


العودة   منتديات بنات سكس > قصص سكس > قصص سكس شواذ

قصص سكس شواذ انت من محبي مغامرات الشواذ قصص سكس شواذ تقدم لك روايات و حكايات و تجارب الشواذ في شخصيات صاروخية في قصص سكس شواذ يرويها في هذا المجال شاذين مختصين .

اشترك الان في جروب بنات سكس ليصلك جديد الافلام والصور والقصص على بريدك مباشره

بريدك الإلكتروني:

او اشترك معنا في بنات سكس على :

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-13-2011, 08:59 PM   #1
loord_1970
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
loord_1970 is on a distinguished road
افتراضي قصة جديدة جدا وحصرية: وليد الذي هز كياني

كنت شابا يافعا وصلت الى الاسكندرية لاكمل دراستي الجامعية .. استأجرت شقة صغيرة في احد البنايات السكنية.. مكث فيها لعامين.. لم يكن احد يزورني .. الى ان جاء ذلك اليوم الذي بدل كياني وقلب حياتي راسي على عقب ..
كان احد ايام فصل الصيف .. كنت عائداً من شارع خالد بن الوليد بعد ان اشتريت بضعة اشياء تلزمني ، قابلتهم في الاسانسير، كان رجلا في طور الخمسينات من العمر وفتى لا يتجاوز الستة عشر عاما.. ابيض الوجه وممتلى بعض الشيء، رددت السلام عليهم، واردت ان اضغط زر الطابق في الاسانسير فتفاجأت انهم في ذات الطابق معي .. كان الطابق الواحد به شقتين .. شقتي وشقتهم ..
بادرت بالاستفسار اذا كانوا هم من استأجروا الشقة المقابلة، فأجابوا بالايجاب .. وكالعادة جرت احاديث التعارف بيننا، وعرفت انهم عائلة كويتية جاءوا الى الاسكندرية بغرض الترفيه والتصييف، تعرفت على الرجل وابنه .. وكان اسمه وليد.. سألتهم اذا كانوا يحتاجون شيئاً .. وطلبتم منهم ان لا يترددوا اذا ما احتاجو شيئاً في اللجوء الي.
كان واضحاً ان الرجل لم يكن مهتما بانشاء علاقات مع الجار العازب والذي يبلغ من العمر نصف عمره .. فما حاجة عائلة تتكون من الاب والام وابنة اسمها حياة وعمرها 20 عاماً والفتى وليد وقلت ان عمره 16 عاماً بمثل هكذا علاقة. ومضت الايام لا اشاهدهم الا مصادفة على باب الشقة او مدخل العمارة خارجين او عائدين من رحلة ما.
في احد الليالي وكانت الساعة قد قاربت الثالثة فجراً واذا بباب بيتي يدق بشدة ، ذهبت مفزوعاً لافتح الباب واذا بابو وليد وقد بدت ****فة والحيرة على وجهه يسألني عن اقرب مستشفى ، سألته خير ان شاء **** فقال ان وليد تعبان جدا وحرارته عالية ويحتاج الى مستشفى ، وعلى الفور لبست روباً فوق ملابس النور واخذت مفاتيح سيارتي وانطلقت بوليد وابيه الى اقرب مستشفى، وكان وليد قد تعرض الى ضربة شمس شديدة هي ما سبب له هذا الاعياء والارتفاع بالحرارة ، اجرى الطبيب اللازم وكتب لنا بعض الادوية وانصرفنا، فذهبت مباشرة الى الصيدلية واشتريت الدواء وعدنا الى البيت، اصر الوالد على ان يعيد لي نقود الدواء فرفضت مطلقا، فوافق شاكراً كرم اخلاقي وحسن جيرتي، في اليوم التالي ذهبت مع العصر الى شقتهم لاطمئن على وليد فاستقبلني احسن استقبال ، لم ***ث طويلا وغادرت ..
في اليوم التالي واذا بوليد وقد تحسنت حاله كثيرا يدق بابي وينقل لي دعوة والده للغذاء في المنزل، مبلغني رفضه لاي عذر قد ابديه، قبلت الدعوة وفي الموعد ذهبت إلى منزلهم، فاستقبلني وعرفني على العائلة بكاملها على زوجته وابنته اللتان شكرني كثيرا على موقفي ومساعدتي لوليد.. بادلتهم احاديث المجاملة وسعدت جدا بهذه العلاقة ، وللحقيقة لم يكن يخطر ببالي شيئا تجاههم.. وعرضت عليهم ان اكون مرشدهم وان افسحهم في الاماكن الجميلة وخصوصا ان لدي سيارة ستسهل علينا الحركة فوافقوا .
كنا نخرج بشكل يومي مع ساعات العصر لنعود مع ساعات الصباح الاولى وقد توثقت علاقتي بالعائلة ، وبدأ ابو وليد يأتيني الى شقتي ومعه وليد لنجلس نتحدث ونتسامر عندما لا نخرج ،وفي احد الليالي وكان وليد قد نام على الكنبة اثناء حديثنا ، اراد والده ان يوقظه ليذهبا لشقتهم، فقلت للاب دعه نائما ولا توقظه، فوافق الاب وعاد لمنزله، وانا اخذت حماما دافئا وتوجهت الى غرفة النوم، خلعت ملابسي الا من شرط داخي لونه ابيض واستلقيت في سريري وامسكت برواية كنت اقرأها وبعد نحو ربع ساعة واذ بصوت وليد وقد قدم الى غرفة نومي قائلا:" انت نايم هنا على السرير وسايبني على الكنبة".
قلت: كنت مستغرقا في النوم ومحبناش نوقظك .
قال: ماذا تقرأ؟
قلت: رواية .
قال: هل لي ممكن اتمدد بجانبك على السرير ؟
اشرت له بالموافقة . كان يلبس بنطلون وتي شيرت قطنيين خفيفين .
بعد ان استقر بجانبي قال: هذه الرواية من قصص الحب؟
فقلت : هي قصة من الادب الروسي وهي خليط من الحب والحرب والمعاناة .
فبادرني بسؤال : انت عمرك حبيت بنت؟
قلت: اعتقد لا ، ضحك ساخراً وقال: ولا ولد؟ بصراحة السؤال باغتني ولكنه حرك المياه الراكدة داخلي واشعرني باثارة مباغته، استهجنتها في بداية الامر وحاولت انهائها بلكزة في كتفه قائلا مع رسم البسمة الساخرة على شفاهي قائلا: ولا ولد يا ابو نص لسان.
قال : كيف متحمل الحر في غرفتك ؟ الدنيا نار .. وعدل نفسه ليخلع التي شيرت ويبقى عاري الصدر مثلي، كان صدره ممتلئاً وجميلا .. عادت مشاعري لتتحرك مجددا ولكني جاريتها هذه المرة ، ومازحته قائلا اخلع البنطلون كمان ، والكلوت اذا بتحب ..
ضحك ضحكة ساخرة بها كثير من اللؤم وقال البنطلون ماشي .. وكان قد بدا بخلعه .. اما كلوتي لسه بدري .
عدت مرة ثانية للرواية هاربا مما اعتراني من مشاعر .. كان يقرأ معي بعض السطور .. وبعد دقائق من الصمت قال : بتعرف انه حياه اختي معجبة بك؟
وقعت كلمته كالصاعقة .. حياة فتاة جميلة ، ورائعة ولو لم تكن من هذه العائلة لربما حاربت الدنيا من اجل ان اجلس معها ولو لخمسة دقائق ، اما واقع الامر اني كنت اشعر انني منتمي لهذه العائلة .. قلت متسائلاً:" معجبة بي؟ .. فقال : نعم وبتحبك كمان .. بقيت صامتا لدقيقة الملم شتات نفسي ، واكمل هو بحذر ونفسها فيك..
كانت الاثارة قد تملكتني تماما وبدأت افقد السيطرة خصوصا ان وليد كان يتحدث معي عن اخته، فاخته حياة ولاول مرة تاتي على بالي كامراة وجنس، وارتسمت صورتها امامي وسرحت بتفاصيل جسدها في خيالي وكأني لاول مرة اراها ..
انتبهت الى نفسي وبنبرة عصبية قلت ..انت ايش بتقول يا وليد ..
قال: بتعرف لو هي معانا هنا ونايمة جنبك على السرير كان شو عملت ؟..
بدون وعي بعد ان فقدت السيطرة تماما وتملكتني الشهوة ..قلت بصوت متهدج : كان شو عملت ؟
مد يده الى زبي الذي كان قد انتصب تمام وقلي : كان مسكت زبك ولعبت فيه .. ارتخيت تماما مع لمسة اصابعه لزبي من فوق شرطي .. واكمل وهو يخرج زبي من غمده .. كان طلعته واقترب بشفاهه من زبي وطبع قبلة عليه وهو يتحدث وكان باسته زي كده .. وبدأ بتقبيل زبي .. وبدأ مداعبة راس زبي بلسانه .
كنت قد انهرت تماما وبدأ جسدي بالارتعاش من شدة الشهوة .. وسالته .. كمل كان ايش عملت كمان .. ابتسم ابتسامته الخبيثة وقلي وكان مصته كده.. بدأ زبي يغوص في اعماق فمه وهو يدخله ويخرجه ليداعب راسه بلسانه ثم يعيده للداخل حتى بات كالفولاذ وانا اتأوه متمتعا.
امسك براسه وسحبتها الى اعلى والصقت شفاهي بشفاهه وبدأت اقبله وامص لسانه وشفاهه واغرق وجهه بالقبلات وانا اتخيل فيه اخته حياة، وانزل الى صدره لامسك بحلمات تدييه بشفاهي وامصمص بهما حتى تحول ونهما الى الاحمر من شدة المص .
قال : العب لي باصبعك بفتحة طيزي ( كان يقول عنها مكوة).. فحياة لا زالت بكرا وان نكتها فستنيكها في طيزها بس، انزلت اصبعي وقد باعد بين فخديه امسكت قضيبه ودلكته قليلا.. ثم نزلت باصبعي الى خرم طيزه .. اداعبه بحنان .. وهو يتأوه ويتلوى من شدة المحنة .. قال بدي تنيكني في طيزي .. بدي زبك بداخلي.. ادرته على جانبه ونمت خلفه وزبي قد استقر بين فلقتي طيزه.. مد يده وامسك بزبي(عيري) ووحه راسه لخرمه (قضه) وبدأ يفركه بخرم طيزه ويضغط طيزه قليلا على زبي في كل مرة .. لم ادر ان زبي قد تسلل الى داخله .. الا بعد شهقة مكتومة اطلقها قائلا لا تحركه .. خليه شوية كده.
بعد قليل من الوقت بدا يحرك طيزه عل زبي من جديد وبدأت اسايره بالحركة .. وهو يقول لي في كل مرة اضغط زبك في طيزي شوية بس بالراحة ومع كل ضغطة كان يدخل زبي نحو سنتميتر مصحوبة بشهقة منه .. وقد اغمض عينيه من النشوة .. ليلتها لم استطع ادخال اكثر من 5 سم من زبي فقط .. قبل ان تنطلق حممي المنوية على فخذيه لتغرقهما باللبن الساخن .
ارتميت بجانبه .. وقد ادركت ان شيئاً بي قد تغير .. فقد اخرج المارد الجنسي الذي كنت اكبته بداخلي.. كان قد نظف نفسه بمناديل الورق وقد مسح ما تبقى على زبي من مخلفات .. ثم قبلني من شفاهي وألقى برأسه على صدري وقال: انبسطت؟؟ بقيت صامتا احدق بالسقف .. كررها مرارا .. وكأنه يريد ان يطمئن على حالتي النفسية خصوصا انه ادرك اني فعلتها معه وانا ليس بكامل وعيي.. قلت له: نعم انبسطت .. قال : هل سنكررها ؟؟
قلت: لسة بدري يا وليد على الاجابة .. قلي انا متأكد انه بكرة حتكررها .. قلت له : وليه متأكد؟ .. قال ..ل اني حجيبلك حاجة حتسخنك كثير.. قلت ما هي ؟ قال شو رأيك بكلسون اختي حياة وما يكون مغسول.. يعني ريحة عرق كسها وماء شهوتها لسة عليه ...
قلت له بتعرف يا وليد .. انت فاجر .. لكزته في كتفه.. وأغمضت عيناي لاغط في نوم عميق.
 

اذا اعجبك الموضوع ساعدنا بنشرة الى اصدقائك

 


 
من مواضيعي في المنتدي

مطلوب سالب حلو وعنده كام
زب موجود على الكام
مذكرات رجل مسئول (1)
قصة جديدة جدا وحصرية: وليد الذي هز كياني
انا والعائلة المصرية - الجزء الثاني

في اي وقت تود العودة الى موقعنا اكتبمنتديات بنات سكس على محرك البحث جوجل اول خيار


loord_1970 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2011, 01:18 AM   #2
RAWDNY
VIP
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الموقع: الرياض
العمر: 38
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 4
RAWDNY is on a distinguished road
افتراضي

رووووعه القصه والسرد اروووع وياريت لو لها بقيه نشوفها
من جد شعللت معها ومع وليد واخته حياة
 
RAWDNY غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2011, 08:14 AM   #3
nadomn
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 48
معدل تقييم المستوى: 0
nadomn is on a distinguished road
افتراضي

قصة حلوة جدا جدا
 
nadomn غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2011, 08:58 PM   #4
العراقي
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 7
العراقي is on a distinguished road
افتراضي

روعه الف شكر
 
العراقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2011, 09:41 PM   #5
loord_1970
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
loord_1970 is on a distinguished road
افتراضي

شكرا لكل من مر بالقصة وخاصة الذين بادروا بوضع تعليق عليها .
وللحقيقة ردك يا rawdany شجعني وساعمل على كتابة جزء ثاني
تحياتي لكم
 
loord_1970 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2011, 09:35 PM   #6
gay88
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 49
معدل تقييم المستوى: 0
gay88 is on a distinguished road
افتراضي


قصة حلوة يعطيك العافية
 
gay88 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2011, 05:45 PM   #7
الواهم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
الواهم is on a distinguished road
افتراضي

تسلم يا حلو
 
الواهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
 

الساعة الآن 07:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوطة : موقع و منتديات بنات سكس - 6banat.com