بنات سكس

اكبر منتدى سكس عربي

 

رئيسية المنتديات بنات سكس قوانين الموقع سكس عربي افلام سكس صور سكس قصص سكس


العودة   منتديات بنات سكس > قصص سكس > قصص سكس عربي

قصص سكس عربي الاف قصص سكس العربي سوف تجدوها هنا من مختلف المغامرات واللهجات بنات رجال يروون قصصهم للمزيد من المتعه في مشاهدة قصص سكس عربي .

اشترك الان في جروب بنات سكس ليصلك جديد الافلام والصور والقصص على بريدك مباشره

بريدك الإلكتروني:

او اشترك معنا في بنات سكس على :

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2012, 12:57 AM   #1
مجردفكرة
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الموقع: Saudi Arabia
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
مجردفكرة is on a distinguished road
افتراضي ليلة لا تنسى

لـيـلـة لا تـنـسـى

في اليوم الذي شاهدت فيه ابن جارها عبر النافذة، كان مبتسما نحوها كأنه يعرفها. عندها أدركت أنهم لم يغلقوا الستارة أو النافذة في الليلة الماضية. حسن كان يشاهدها تضاجع قاسم. ابتسمت له ابتسامة شقية بعض الشئ ليعلم أنها علمت ما رأه. غمز لها و ابتعد عن نافذته.
"دعه ينظر"،فكرت،"إن ذلك يثيرني."
حسن كان رجلا حسن المنظر بعمر يناهز الثالثة و العشرين. شعره بني مذهب،عيناه ذهبيتان و جسمه متزن و رياضي. ياسمين لن تمانع شيئا من هذا القبيل.
رن الجرس جاعلا ياسمين تتوقف عن شرودها.راحت لترد فوجدت جارها الجديد هناك.
"مرحبا، اسمي حسام و أنا جديد في هذا الحي. هلا أمكنك أن حبلا" كان رجلا وسيما في بداية خمسينياته.
"أنا ياسمين و نعم، لدينا بعض الحبال المرأب. اتبعني"قالت له ذلك واستدارت ماشية نحو المرأب.حسام شاهد مؤخرتها تتحرك عندما كان يتبعها. تحركت مؤخرتها مع ايقاع شهواني.
"هل عشت هنا مطولا؟"
"لمدة سنوات،إنه حي رائع.ينبغي أن تدعو عائلتك و نحتسي بعض الشراب بعد العشاء و بإمكانك أن تلتقي زوجي قاسم."
"لا أبالي"،فكرت،"يجب أن نلتثي الجيران الجدد، و ربما بعد ما أخبرت قاسم الليلة الماضية،"ربما يثيره العلم بما أفكر به."
"إنها لفكرة رائعة! لكن أنا أرمل،زوجتي توفيت منذ خمس سنوات،فقط أنا و الأولاد."قال حسام.
"أوه، أنا آسفة لسماع ذلك،"قالت ياسمين،"هل عندك حبيبة؟ أو هل هذا سؤال فضولي؟"ضحكت، آملة أن لا تكون الجارة الفضولية،و لكن في أعماقها كانت تأمل أن لا يكون له امرأة في حياته.
"كلا، لم أجد أحدا بعد،كنت منشغلا بتربيت الأولاد." حسام أعجب بياسمين كثيرا.
"كم عمر أبنائك؟" ياسمين سألت.الولد الذي رأته هذا الصباح لم يبدو كولد صغير،لكنه كان يافعا.
"حسن في الثالثة و العشرين،علي واحد و عشرون و علاء في الثامنة عشرة. أظن أنهم ليسوا أطفالا بعد الان" قال حسام"حسن انتهى من الكلية للتو، علي يعمل على شهادته في علوم الحاسوب، و علاء في آخر سنته الثانوية." و أعطته حبل أصفر طويل.
"واو، لابد من أن هذا يجعلك منشغلا. أبنائك مدعون الليلة عندي."
ياسمين فكرة لوهلة، آه لو كان الأثنان الآخران يبدوان كوالدهما و أخيهما.
"هل هذا طويل بما فيه الكفاية" سألت. ْيالهي كان ذلك يبدو شاذا ْ
"أمممم، إنه طويل بما فيه الكفاية، أراك عند السابعة؟"
"نعم السابعة، أراك عندها."
شاهدته عندما استدار و رحل مبتعدا. كان طويلا مع شعر غامق. أكتافه مازالت قوية ولديه صدر جذاب. مؤخرته تبدو جذابة بالجينز. ممم كان جذابا. كانت تكون مثارة عندما تنظر اليه. ْ يالهي مالذي يحدث معي اليوم؟ في البدء أمعن النظر في رجل بعمر ابني و بعد ذلك والده؟ ْ
كانت تأمل أن قاسم لا يكون غاضبا منها لدعوتهم، خصوصا عندما اعترفت له بأنها تنجذب نحوهم جميعا. كانت تتمنى أنها لو لم تقل له ذلك، كان مخجلا بعض الشيء.
في تلك الأمسية ذهبت ياسمين لتغير ملابسها القذرة. كانت متوترة،تفكر بما ترتديه.ياسمين في الخامسة و الأربعين ربيعا،لكنها لا تبدو كذلك. كانت عيناها الخضراء تبدو صافية، كما بشرتها الخالية من التجاعيد.
ياسمين استحمت في اليوم الذي كانت تشعر فيه بالحميمية و البلل. كان الماء الحار يبدو جذابا على بشرتها السمراء. تناولت صابونها المفضل و أخذت به على طول جسدها. قامت بحلق ساقيها لتشعر بالنعومة و الحريرية؛كان إبطيها التاليين. فكرت ياسمين بحلق كسها. سيكون ذلك سرها الصغير الذي ستبتسم كلما فكرت به طوال الأمسية.
ياسمين راحت تنظر لجسدها في المرأة. لم يكن سيئا، لست يافعة...لكني جذابة،شفافها كانت متوهجة بكمال، كان بزازاها أثقل من ما كانا في العادة،لم يكونا مرتخيان. اتجهت نحو الخزانة.
ْ مالذي أرتديه؟ ْ تفكر.
ْ لن أرتدي ستيانة الليلة. ْثم توجهت إلى درج الكلاسين"أيها اختار البيكيني الوردي أو السير الحريري الأسود؟"
لن يعلم أحد إلا هي و قاسم. ْ أوه لا أبالي ْ، ْ أنا لن أرتدي الستيانة و لن أرتدي كلسون.ْ أخذت تنورة قصيرة و ارتدتها. كانت مؤخرتها تبدو مذهلة و لم تكن تعلم بذلك. احساس القطن على كسها المحلوق جعلها تشعر بالحماسة و الشهوانية. ذلك الإحساس جعل حلماتها تشتد على القميص الذي كانت ترتديه.
الجرس يقرع! إنهم هنا!
قام قاسم بفتح الباب و ذهب إلى ياسمين"ها أنت ذا،جاهزة"
نظرت اليه. أه لم ترتدي ستيانة و بإمكانه رؤية حلماتها المنتصبة.
"تبدين رائعة عزيزتي، هيا لنلتقي الجيران."
"مرحبا . هل شرب الجميع؟"
"نعم شكرا على دعوتنا" قال حسام.
ياسمين احتست الكورونا الباردة مع الليمون و جلست مقابلة الرجال. أغلقت ساقيها خائفة من أن يعلموا أنها لاترتدي كلسون تحت التنورة.
"اسمي ياسمين، التقيت بحسام لكن لم التقي الأولاد"
كانت تستمتع بنظرهم نحوها.
"أنا حسن،رأيتك اليوم عبر النافذة، تذكرين أنني لوحت لك بيدي؟"لم يلوح بل غمز.
"نعم أذكر،سررت بلقائك حسن"
"أنا علي وشقي العائلة"
"لم تقول أنك شقي العائلة؟أنت لا تبدو مختلفا عنهم"
"أنا مهووس بالحاسوب" ابتسم"الحاسوب يذهلني"
"آه. أفهم، علي عندما يكون لدينا عطل في الحاسوب سنطلب عونك"
"أنا علاء، سعدت بلقائك سيدة حكيم"
"بإمكانك مناداتي ياسمين، سيدة حكيم هي ام قاسم"
كان براد الجعة فارغا. على ياسمين الذهاب إلى المرآب لاحضار المزيد.
"ياسمين"قال حسن"هل بإمكانك أن تدليني الحمام؟"
"نعم في آخر الصالة، ثاني باب على اليسار."
"شكرا"
ذهب إلى الحمام و كان ينتظرها لتمر.كان يعلم انها ذاهبة لاحضار الجعة، و سيتبعها. و شاهدها في المرآب المظلم.لم تكن تعلم بوجوده. فتحت باب الثلاجة. إنه خلفها الآن. قال بصوت خافت"هل تحتاجين مساعدة في حمل الجعة؟"
قفزت.قد أخافها"أوه حسن! لم أعلم بوجودك!نعم بإمكانك المساعدة."
أراد أن يأخذ الجعة من الثلاجة،لكنه غير رأيه، هذه الفرصة لن تتكرر.جذبها نحوه قائلا"رأيتك الليلة الماضية، مع زوجك ورأيتك تبدلين ملابسك، أريد أن ألمسك، أريد أن أفعل كل ما فعله بك و أريدك أن تفعلي لي ما تفعلين له" كان بإمكانه سماع صوت انتصاب زبه.
"حسن،لا يمكننا. حتى لو اردنا ذلك"
"لم لا؟ تعلمين أننا نريد ذلك."
اتجهت يداه نحو بزازها. عصرهما بلطف مدلكا حلماتها.
"ألاترين كم أحتاجك؟"
كانت يده الأخرى متجهة نحو طيزها ساحبة اياه نحوه.
"الجميع سيفكر، لم كنا مختفين كل هذا الوقت.لا نقدر و أنت تعلم.أرجوك دعني أذهب.حتى لو أردنا القيام بذلك،لا يمكن أن الليلة و أنت تعلم."
"أنت صائبة. لكني سوف أصل إلى كسك الساخن."
لم و لن يستسلم.
"لا يمكنني أن أذهب إلى هناك مع عضوي المنتصب"
"اذهب الى الحمام و اعتني به إذا. علي باحضار الجعة."
مازال بإمكانها الإحساس بطعم قبلاته. انضمت إلى الحضور و تبعها حسن بدقائق.
"ضعت في منزلكم و أخذت جولة حوله، لديكم منزل رائع."
في الواقع ذهب إلى غرفة نومها و قذف هناك حتى يبرد محنته.
حسام كان ينظر إلى ابنه و يعلم مايريده لكنه فكر في نفسه أن حسن رجل أحمق ولايمكنه الفوز بنيك ياسمين.
علي كان يظن نفس الشيء رغم أنه كانت له علاقات إلا أنه لم يرى امرأة بهذه الجاذبية.
لم يكن ذلك سهلا على الكل...
كان قاسم يعلم بما يفكر به جيرانه،لكنه لم يأبه. عندما غادر الجميع قاسم و ياسمين ذهبا إلى غرف النوم. ياسمين دفعت به إلى السرير و قالت، "لدي مفاجئة."
نظرت اليه بشهوة و رغبة عارمة. كانت يداه نحو تنورتها حيث فك ازرارها. وضعت اصبعها في فمها. كانت يداه تروح جيئتا و ذهابا عند كسها.و أعطت قاسم ظهرها مقابلة النافذة . كانت تعلم أن حسن يراقبهما عن كثب.
"هل يروق لك ما تراه؟"
رأى كسها المحلوق حديثا.
"أوووووه، هل قمت بذلك لأجلي؟"
كان يحاول التقاط أنفاسه عندما اقتربت منه واضعة ساقها على حافة السرير. أنزلت يدها نحو كسها النضيف المحلوق و بإمكانه روْيته أصبح مبللا. أصابعها انزلقت في داخل كسها. لم يكن بإمكانه الإنتظار. قرب فخذيها نحوه واضعا لسانه في كسها الزكي الرائحة.
"مممم،حلو"
وجد لسانه اطراف كسها و مصها بقوة. فرغت مائها على الفور.لعق كل مائها في فمه حتى توقف.
فتح سحابه و رمى بها إلى السرير.كل ما كان يريده هو وضع زبه في داخلها. و فتحن نفسها له.وصل إلى متعته القصوى و صرخت باسمه عندما فرغ كلاهما في نفس الوقت.
ناما على هذه الحال. كان حسن يراقبهما طوال الليل. و تمنى لو أنه نائما بجانبها في ذلك الوقت.......
النهاية

اتمنى ان تكون القصة قد اعجبتكم ونالت استحسانكم ورضاكم
وأرجو أن أجد بعضاً من روائع ردودكم
شكراً وتحياتي لكم
****م
مجرد فكرة
 

اذا اعجبك الموضوع ساعدنا بنشرة الى اصدقائك

 


 
من مواضيعي في المنتدي

زوجة أخي هيفاء
ليلة لا تنسى

في اي وقت تود العودة الى موقعنا اكتبمنتديات بنات سكس على محرك البحث جوجل اول خيار


مجردفكرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2012, 10:56 PM   #2
القادم
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 446
معدل تقييم المستوى: 5
القادم is on a distinguished road
افتراضي

سرد رائع
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
 
القادم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2012, 12:35 AM   #3
sweety girl
مديره سكس عربي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الموقع: البحرين
المشاركات: 775
معدل تقييم المستوى: 4
sweety girl is on a distinguished road
افتراضي

 
sweety girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2012, 01:17 PM   #4
مستر بوب
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0
مستر بوب is on a distinguished road
افتراضي

قصة مثير ر ر ر ر ر ر ر ر ر رة
 
مستر بوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2012, 07:42 PM   #5
انسان وحداني
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
انسان وحداني is on a distinguished road
افتراضي

مشكور
مشكورمشكور
مشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور مشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور مشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور مشكور
مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور مشكورمشكور
مشكورمشكورمشكور
مشكورمشكور
مشكور
 
انسان وحداني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
 

الساعة الآن 07:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوطة : موقع و منتديات بنات سكس - 6banat.com